العروض والمناقصات
عن الشركة
 

الشركة السورية لنقل النفط (سكوت) إحدى الشركات التابعة للمؤسسة العامة لنفط . وهي شركة حكومية تأسست عام 1972 وحلت محل شركة نفط العراق المحدودة .

الشركة السورية لنقل النفط (سكوت) هي المشغل الرئيسي لعمليات نقل النفط من والى سوريا ولهذه الغاية تشكل الشركة منظومتي أنابيب: الأولى مخصصة لنقل النفط السوري الخفيف تبدأ من حقول النفط وخط الحدود العراقية وتنتهي في مصب بانياس , والثانية مخصصة لنقل النفط السوري الثقيل تبدأ من الحقول ومحطة تل عدس وتنتهي في مصب طرطوس.

يقوم كل من مصب بانياس ومصب طرطوس بالعمليات البحرية وفقاً لقوانين ودفتر شروط كل مصب.

هناك /4/ محطات أساسية على طول منظومة نقل النفط الخفيف هي المحطة الثانية – المحطة الثالثة – المحطة الرابعة ودائرة محطة حمص للنفط الخفيف . تستخدم المنظومة التوربينات الغازية لضخ النفط إلى مصب بانياس.

وهناك /9/ محطات ضخ أساسية تعمل بالكهرباء على طول منظومة نقل النفط الثقيل تقوم بضخ النفط إلى مصب طرطوس . يقوم فرع حمص للنفط الثقل بمراقبة عمليات الضخ والإشراف عليها . بالإضافة إلى تامين الصيانة والاتصالات وعمليات الإصلاح الخاصة بخط النفط الثقيل.

إن العلاقة بين شركات الإنتاج والنقل والتكرير والشركة السورية لنقل النفط علاقة عميقة ومتداخلة فمثلاً تقوم سكوت باستلام المواد النفطية ونقلها وإعطائها إلى المصافي وتخزينها وتنظيم الفواتير الخاصة بالنقل وإجراء عمليات التحميل والتفريغ والإشراف والمراقبة والتصنيف . وبما أن الشركة السورية لنقل النفط تشغل أنظمة مختلفة وبطرق تشغيل مختلفة وأنظمة ضخ وتنظيم مختلفة فقد أدت هذه الحالة إلى تنوع الزبائن الذين يقدمون لسكوت قطع الغيار والتوريدات المختلفة وفقاً للأنظمة والقوانين المعمول بها في سوريا مثل القانون رقم /51/ لعام 2004 والقانون رقم /34/ لعام 2008 ودفتر الشروط العامة رقم /450/ لعام 2004 بالإضافة إلى الأنظمة الأخرى.

تطمح سكوت دائماً أن تدير عملياتها من نقل واستيراد وتصدير وأعمال صيانة بطريقة فريدة وذات مستوى عالي من الجودة والخبرة والشفافية .

القضايا البيئية والأمن الصناعي:

لقد تم الأخذ بعين الاعتبار التأثير المحتمل للأنابيب وعمليات التشغيل (البرية والبحرية) على البيئة ولذلك فقد حددت سكوت التأثيرات البيئية المحتملة و وضعت موضع التطبيق سياسة حازمة تجاه البيئة من حيث الأمان والنظافة.

الاعتبارات البيئية للأنابيب البرية:

لقد أدركت سكوت الأمور التالية :

- تأثير الأنابيب على الحياة البرية .

- تأثير الأنابيب على السكان المحليين.

- تأثير الأنابيب على المناطق ذات القيمة التاريخية.

- اضطرابات التربة وأعمال التصريف .

- التغيرات والتعرية التي تصيب سطح الأرض.

وقد اهتمت سكوت بذلك وحافظت على الأنابيب النفطية آمنة وصديقة للبيئة ويلتزم جميع المتعهدين الذين ينفذون المشاريع لصالح سكوت بإتباع التعليمات الخاصة بالبيئة والأمن الصناعي .

الاعتبارات البيئية للأنابيب البحرية:

بالنسبة للأنابيب البحرية فقد وضع بالاعتبار هذه المناطق الحساسة وقد أدركت سكوت الأمور التالية:

1- تأثير الأنابيب على الحياة البحرية.

2- تأثير الأنابيب صناعة السمك.

3- خطر التلوث الذي يسببه التسرب النفطي.

4- تأثير الأنابيب على المناطق ذات الاهتمام العلمي الخاص.

وقد اتخذت سكوت جميع الإجراءات الضرورية لمكافحة التلوث مهما كان نوعه وقد تم تشغيل قاربين لمكافحة التلوث للاستجابة السريعة والتدخل في أي نقطة تلوث قد تحدث. جميع أنظمة الخطوط البحرية العاملة هي معدة لتكون صديقة البيئة.